العلاج بالموسيقى يكسر الحواجز لدى رولين

يستوقفك صوت عزفها وهي تجلس في الباحة الرئيسية لمؤسسة الأميرة بسمة، تكسر حيّز الوقت والصمت بقضائها ساعات تتدرب بشغف لما ستعرضه في جلسة العلاج بالموسيقى.

IMG_6963

رولين، ذات العشرة أعوام، من صفّا قضاء رام الله، تبدلت حالها قبل أربع سنوات عندما أصابها لوكيميا، فنخرت الخلايا البغيضة جسدها الصغير، احتاجت على اثرها زراعة لنخاع شوكي، فبدأت رحلة علاجها الكيماوي وآثاره الجانبية من تساقط للشعر وتبدّل للون الجلد، إضافة الى حاجتها لعلاج تأهيل شامل، حوّلت بعدها الى مؤسسة الأميرة بسمة بالقدس.

IMG_6824

في الإدخال الأول، بدت رولين منغلقة على ذاتها، ورفضت حضور معظم الجلسات، عندما حان موعد جلسة العلاج بالموسيقى، ترددت رولين لكنها آثرت الدخول وحضور الجلسة، وسرعان ما استفزت الموسيقى روحها، وأبرزت ما بداخلها من مكنونات وأحاسيس. كانت الموسيقى بمثابة السحر الذي حلّ على رولين، فتغيرت وأصبحت تتواصل وتتجاوب مع الجميع بشكل أفضل. اليوم، ومع إدخالها الثاني، ازداد  حب رولين للموسيقى، وأضحت تؤلف بعض الأغاني محاولة عزفها على آلات عدة. وفي سؤال رولين عما تريد أن تصبح في المستقبل: ردت بشكل عفوي وبدون تفكير: “أحب أن أصبح معلمة موسيقى”.

IMG_6939